البطل المجاهد الأستاذ محمد مهدي عاكف

تنعى حركة سواعد مصر “حسم”
البطل المجاهد الأستاذ محمد مهدي عاكف
أيقونة المقاومة ورمز الصمود فقدت الأمة الإسلامية عاكف بل فقده العالم الحر أجمع ولو كان في العالم إنصاف لأنزلوا عاكف منزلة مانديلا وجيفارا ..

هذا الشيخ ذو التسعين عاماً الذي قاوم الطغيان في كل العصور وحمل السلاح في وجه الإنجليز المحتلين لأرض مصر وقاوم الطاغية عبد الناصر وسجنه السادات ومبارك وانتهاءاً بهذاالنظام العسكري الفاشي الذي لم يراعي شيبته ومرضه ..

وقد شاء الله أن يلفظ المجاهد أنفاسه الأخيرة في سجون هؤلاء العسكر البغاة في عمره هذا ليرفع ذكره في الدنيا والآخرة وليبقَ شاهداً على ظلم العسكر الخونة فما أكرمها من ميتة شرّفه بها ربه أسيراً محتسباً مجاهداً عاليَ الرأس موفور الكرامة …
حقاً لقد عاش عاكف مجاهداً ومات بطلاً وستبقى سيرته ملهمة للأحرار في كل زمان…

لقد مات عاكف مظلوما في عتمات السجن وما أكثر المظلومين والأحرار في سجون العسكر الظالمين، وإننا نعاهد الله أن نبقى على درب المقاومة والجهاد حتى نقتص من هؤلاء الظالمين ، ونعاهد شعبنا أن تبقى حسم شوكةً في حلق الطغاه وصخرة يتحطم عليها طغيانهم وظلمهم.

وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ..

حركة سواعد مصر “حسم”
بسواعدنا نحمي ثورتنا

22 سبتمبر 2017
2 محرم 1439