بيان حول إعلان الرئيس الامريكي السفيه القدس عاصمة للكيان الصهيوني

بسم الله الرحمن الرحيم

فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا

تابعت الحركة على مدار الساعات الماضية إعلان الرئيس الأمريكي السفيه القدسَ عاصمةً أبديةً للكيان الصهيوني وسط حالة من العمالة الظاهرة لحكام العرب المتصهينين لا تخفى على أحد وإننا نؤكد أن هذا القرار لم يأت إلا بعد أن سقطت كل عواصمنا العربية أسرى في أيدي الصهيونية وبات حكامنا عملاء رسميين لأمريكا والغرب .

فيأيها العملاءُ اعلموا أن ليست القدس مدينة إنما القدس عقيدة فيها المسجد الأقصى مسرى النبى الكريم أولى القبلتين وثالث المسجدين …ويأيها الصهاينةُ اعلموا ستبقى القدس وفلسطين قضية المسلمين الأولى وإن غايةَ كل مسلم صادق أن يحرر هذه الأرض المباركة لذا فإننا لا نأبه لادعاء هذا أو ذاك بأن القدس هي عاصمة الكيان المحتل فلسنا نعترف بكم دولةً حتى نبحث لكم عن عاصمة أيها اللقطاء فلا القدس ولا حيفا ولا يافا ولا أي شبر من أرض فلسطين المباركة.

وإن الحركة لتدعو جميع أبناء هذه الأمة وجميع الشعوب العربية والإسلامية عامةً وشعب فلسطين البطل خاصةً إلى انتفاضةٍ عارمةٍ ومستمرةٍ كما تدعو جميع الحركات الثورية والتحررية للدفاع عن مقدساتنا بكل ما تملك من قوة وأن تبذل أقصى ما تستطيع وأن نظهر جميعاً أن هذه الأمة ما زالت حيةً وأنها قد تمرض ولكنها أبداً لا تموت وأن غضبها نار لا يقدر عليه أحد .

وإلى شعوبنا الباسلة ونخص منها شعبنا الحر الصادق نقول :
يأتي هذا القرار ليثبت أن كل طريق سوى المقاومة والجهاد هو إهدارٌ للوقت وتضييعٌ للفرص وتسول على أبواب لئامٍ لا يرحمون ولا يفهمون سوى لغة القوة …وإن حسم كحركة مقاومة وتحرر تكونت من أبناء مصر الأبطال وإن بدأت كفاحها على أرضنا الطاهرة الطيبة للتخلص من السيسي ونظامه كأكبر عميلٍ خائن عرفته مصر باع أرضها وقتل أحرارها وأهان شعبها بالتجويع والإفقار فإنها تعلن أن هدفها الأسمى والأبعد هو تحرير المسجد الأقصى أو الإستشهاد على عتباته المقدسة ويقيننا أنه أبداً لن تتحرر القدس ما دامت القاهرة تحت الأسر.

” وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ“ .

حركة سواعد مصر “حسم”
بسواعدنا نحمي ثورتنا
07 ديسمبر 2017
18 ربيع الأول 1439 هـ